14‏/11‏/2013

بعبع الحل

مستهتر توه صغير الى اخره
للاسف لم ارى اي انتقاد جاد لرياض العدساني
سوى لشخصه فقط
قلت راي وموقفي من الاستجواب مسبقاً بمقالتي رياض الرمادي
كمتابع وعن بعد ولا يعنني هذا المجلس بشيئ ابدا من رئيسه الى أخر من يصك القاعة سأقول
ريــاض ماله وما عليه
اعيب على رياض انه يعي جيدا تركيبة المجلس الحالي واقدم على خطوة ميتة باستجوابه لرئيس الوزراء
واعيب عليه اكثر قبل الاستجواب عندما صعد اكثر وهدد بانه بحالة تحويل الاستجواب الى التشريعية او الدستورية سيقدم كمية من الاستجوابات وعندما قدم استجوابه الميت وموته المجلس سيد قراراته اكثر لم يجد معه الا...

ولم يقف عند هذه الخطوة وينظر حوله جيدا بل ذهب بخطوة مميته اخرى بتقديم استجوابه لرئيس الوزراء وفق ما طالب به رئيس الوزراء ووافق عليه المجلس وهو مقدمة الاستجواب
واستجواب الى وزير الاسكان مالنتيجه اذاً ....

قد كان لرياض ان ينجح بدون الاعلان المسبق لاستجواباته في حالة احيلت الى التشريعية او الدستورية وايضا ان لا يستغل فالينظر حوله من التف اليه بداخل هذا المجلس فالينظر ويعرف جيداً
بل لسمعتك يا رياض عندما كنت اقول انك الخلوق الراقي الذي لن يجرح و هذا الذي اضمنه ولكن لا اضمن صفاء اسحب استجوابك وقدمه بعدين ووقت المجلس الذي خائف عليه لا تحاتيه
الشق الاهم بهذا الموضوع
المبــارك

اي متابع جيد للحياة السياسية والبرلمانية بالكويت سيقف بجلسة الاستجواب عند هذه الصورة وبإستغراب شديد
لماذا مالذي استجد فالبصورة رئينا المبارك منفعل ويدعو الى الصعود الى المنصة اثر كلمة العدساني
هل هي كلمة العدساني لا لا اظن ذلك بتاتاً فالمبارك واجهه كلمات اشد قساوة واسلوب اغلظ بكثير

المؤكد ان الجو مشحون جدا وهناك ضغوط خفية اوكما ذكرت سابقاً اللعب خلف المبارك لتجعلنا نرى هذه الصورة التي لم نراها ابداً

الصورة تحمل الكثير الكثير وخيوط اللعبه بدئت تنكشف

قبل الختام
 نجح على الراشد وبمهارة بزعزعة صفوف ( نواب الف باء المجلس الجديد ) باثارة موضوع الحل فرئينا ما رئيناه
اما تسجيل موقف وكأنني بطل او عطوني من الكيكة

*حاولت الاتصال برياض لكن لم يجب
إرسال تعليق