25‏/11‏/2014

جبل السعدون... تاريخ لا ينتقص



انتقاد أحمد عبد العزيز السعدون ليس عيباً ليلام فاعله , فخيال العصمة عدم عند حضور واقع السياسة , بل إن مجرد حضورها يعتبر من نواقض الايمان بالديموقراطية وكفراُ بواحاً بأهم قاعدة دستورية تؤكد وتبصم أن حرية الرأي والرأي الأخر مكفولة , ولكن إن كان هناك عصمة ما في السياسة فلابد أن تكون بيد الشعب وحده مصدر السلطات جميعا فان شاء الشعب امسك بيد السياسي ورفعها عاليا ايماناً بمعروف مواقفه وإن "شاء سرحه بالغنم " ليسوسها كما يشاء طارداً أياه من ميدان السياسة البشرية شر طرده .
داخل اطار هذا السياق لا أجد في انتقادات المغرد جبل واره أو غيره للسعدون عيباً يلامون عليه ولكن العيب كل العيب ان لا " نَنقِد عليه وعلي ربعه" بعد انتقادهم الخالي من دسم المصداقية للسعدون وفي هذا التوقيت بالذات !
لا يخفي عليكم أن أي انتقاد حقيقي لا بد أن يمر أولاً بثلاث شروط مهمة لتحقيق "جودة مصداقيته" , أولها الموضوعية وثانيها عدم الشخصانية واخرها صدق الوقائع وعدم تأويلها ولي اعناق أحداثها او تزييفها بالأحري وبمجرد النظر بطرف عين ناعسة " ذابحها السهر" الي كلمات وسطور مقال جبل واره تجعلك موقناً بأن أي من هذه الشروط الثلاثة غير متوفر ولا " هو حولها أصلاً" !

أين الموضوعية يا جبل واره في مقال تأخر 10 سنوات على الأقل " وخل باقي السنوات علشانك " !, تأخر مقالك الي درجة أنه فاته موعد العشاء علي شرف " هفوات السعدون " , جاء متاخراً بعد التهام سراق المال العام وحماة الفساد وابواق الاعلام الكاذب لكل ما في اطباق البوفيه المفتوح لهفوات السعدون ومقبلات بشريته , عموماً ما عليه يا " جبل واره " اياك و"اليأس من بوفيهك" وان فاتك لحم الهفوات فعليك بمرق التصيد في الماء العكر فان شئت "اكرع" منه وان شئت أغسل وجهك بمرقته " تري يمدحونها " 
ذات زهايمر اكتشف " أخينا جبل واره " وجود هفوات لأحمد عبدالعزيز السعدون فتقمص لله دره دور ارخميدس وصار يجري عبر طرقات التايم لاين صائحاً : وجدتها !, وجدتها !, ناسيا او متناسياً أن ارخميدس يومها اكتشف قانون الحجوم بينما هو لم يستطع قياس حجم نجم لامع من أكبر نجوم سماء المعارضة ,نجم سعدوني ضخم مساحة ما بين قطريه أربعين عاماً قضاها وهو يدور في فلك مصالح الشعب وتطلعاته من " هاك اليوم " الي هذا اليوم ! ولكن اه والف آه من الهر المنجم إن صار يحكي انتفاخاً صولة كوكبة الأسد !

يا جبل واره كانت الشخصانية تدور في حواري مقالك علي حل شعرها , ويا ليتك لم تهتك استارك ففزعتك لربعك هي " فزعة بوربع " لا سوق لها عندنا وهي بضاعة رديئة ردت اليكم , وان كنت تريد رعاك الله الاخذ بخاطر ربعك فاعزمهم علي قهوة موكا او لاتيه بالكريمة و" احبسوا بعدها بالمجابيس واليريش كما تحبون " , أما كرامة السعدون "ففنجالها شاربينه" نحن شباب الحراك من زمان وخالصين منه فلا تجعلوها عرضة "لفزعاتكم البو ربع" واتركوا قطا تاريخه لينام ودعوه صقل جواهره لمن هو اقدر منكم علي تقييمه وحفظ دوره وقدره !

يا جبل واره متي هاجم السعدون كرامة وطن وبأي لغة تقرؤون المعاني ؟ الي متي وأنتم تحرفون الكلم عن موضعه ! ,والي متي تخلقون وقائع الوهم ثم تبنون عليها ترهاتكم ! والي متي تصنعون من تمر الاكاذيب تماثيل تعبدونها ان شبعتم وتأكلونها ان جعتم !! يا جبل واره ,يا أخي ,يا عيني يا قلبي ,السعدون هاجم من أراد ان يقضي على كرامة وطن وينهيها الي الابد عبر افتعال الصدام والاعمال التخريبية ليدخلنا والبلد في نفق مظلم , نفق الله وحده يعلم متي نخرج منه , هذا ان خرجنا منه بكامل "قوانا الوطنية" ولم نخرج منه ونحن يتخبطنا " الطوفان " من اليأس !

يا جبل واره جريمة كبري ان تقارن حساب كرامة وطن بحساب سنوات نهر السعدون الجاري من السبعينات الي الان , سعدون دواوين الاثنين وسعدون المؤتمر الشعبي في جدة , وسعدون الصولات والجولات من التحرير الي الان وسعدون ان عددت انت فضائله خربطت " وقمت تخورها"وان عددناه نحن ضبطنا خيطه ومخيطه , تاتي بقميص 8 مسيرات لكرامة وطن وعليها دم هراء كذب ,يعلم الله ان بوعبد العزيز برئ منه براءة الذئب من دم ان يعقوب ,"حراكنا كل عارف ذباحه يا جبل واره " وكلنا يعرف كيف نزفت دماء النتائج بحد سكين التخبط وكلنا نندب ضياع الاهداف في خضم وميض فلاشات التصوير وتطبيل التغريدات , تتذكر ثارك المزيف وتنسي ان حساب حقل المسيرات لم يطابق حساب بيدر الحراك لأنك وسواك انشغلتم بالمعارك الجانبية والعمل غير المنظم المشتت في الوقت الذي كان فيه السعدون يساند ويجمع وينظم الصفوف وفق قراءة سياسية واقعية لا يجيدها الا هو – وإن لم تعجبك- كان السعدون يداوي جرح الخلاف الملتهب في الوقت الذي تضعون اصابعكم المتسخة على حد ألمه لتهيجوا اوجاعه ! كان يبحث عن العله ليداويها بحكمتة في الوقت الذي كان يبحث غيره عن الداء ليعلنا ويمرض حراكنا ! أخيراً نقول " واره " جبل وطني , كلنا نحب شموخه , بعضنا يحب ان يتسلقه ليرتفع عالياً وبعضنا يحب تسلقه ليهوي اسفل سافلين , كلنا " متسلق" عليك يا " واره , ولنترك التاريخ يحكم ويفرق بميزان عدله بين كل " مُتسلق" و" مُتسلق" فتشابه الحروف لا يعني ابداً ان معني شموخك يا " واره " واحد . 

* هذه مقالة من "اخ لم يرغب ان يكشف اسمه الا بعد يومين" ونقلتها حرفياً ما عدا العنوان والتصميم

حتى لا يختلط على البعض من حديثي السياسة كرامة وطن ليست من اقرت الدوائر الخمس ولا هي من جعلت ناصر يرحل
ولا اهي اقدرت ترجع الصوت الى اربع...إذا كنا نتكلم عن إنجاز
حق الرد مكفول بس بدون تصميم :)
إرسال تعليق