06‏/03‏/2013

أم الدنيا و خالتها بعد


زيارتي لمصر هذا العام مختلفة فقد ذهبت مع ولي عهدي منير باشا الثاني لإجراء اشعة قد اجراها سابقا بالكويت ولكن كالعادة ثلاث دكاتره مو عارفين شنو و يتعللون بعدم وضوحها مره و اخر يفتي ما علينا انتم عارفين بلاوي الصحة
عالفكرة مادري اشلون مسمينها وزارة الصحة
و عالطاري وزارة الصحة و وزيرها اللي يتحجج بعدم وجود قانون يمنع اصطحاب الاهل بالطائرات الاميرية
يعني معقولة هالرد انصدمت مو معقولة فعلا
انت طالع مهمة رسمية اسمها مهمة رسمية لشخصك وليس لباقي اسرتك
اجراءات اقلاع الرحلة و تجهيزها هل تعرف تكلفتها؟؟؟
تعرفون كيس الثلج عالطائره كم تكلفته اكثر من خمسة عشر دينار
ما علينا يبدو ان المثل الشهير
تأذن بمالطا سيتغيير
الى تأذن بالكويت
نرجع الى ام الدنيا....فعلا
فبعد تحرير الكويت ذهبت الى القاهرة و كان الكويتيين يملؤنهاو استوعبتهم قاهرة المعز
و تدور السنين
لتحتضن قاهرة المعز العراقيين وما زالت
و ازمة دارفور و تستوعبهم مصر، وتأبى السنين الا ان تمارس عجلة الدوران و تصر
لنرى بعدها الليبيين يملؤن شوارعها و مازالت ايضاو هذه المرة السوريين ولكن مالاحظته فعلا ان السوريين ليسو كبقية من احتضنتهم مصر حيث رئيتهم يقيمون انشطتهم التجارية طبعا و كبداية و كحرفتهم فقد اقامو العديد من المطاعم السورية الشعبية وليس كالسابق فقد كانت شاورمة ابو مازن الشهيرة بمصر لكن راحت عليه، المهم ان اخواننا السوريين بمصر حالهم طييب و سيارات فارهه و سيجار و ملؤ مدينة الرحاب السكنية ذات الايجارات المرتفعة!! الله يعيين اللي على الحدود الاردنية و التركية

معلومة: لمن يتابع حريم السلطان و طبعا اشكثرهم
هل تعلمون ان مسؤليين الحرملك  كانوا ينفون الي مصر ايضا

كبيرة يا مصر
إرسال تعليق