21‏/06‏/2012

تحديث حكومة سلق بيض ام ماذا


حكومة لا تفقه بالدستور و القوانين
ام ماذا
اقدم وزير بحكومات الكويت  الذي هو الان رئيس الوزراء يسلب من عمر الكويت ما يقارب ستة شهور...؟
أم ماذا
بطانة فاسدة
ام ماذا
متنفذين
ام ماذا
مستشاريين فاسدين
ام ماذا
هل تهمهم الكويت ام ليس لماذا انما يهمهم رضاء من يطلب منهم المشوره
اخراج الرعية بعد انتخابات تشريعية لم يمضي عليها ستة شهور ليختاروا ممثلين لهم يشرعو و يسنوا و يراقبون حال البلد خلال مدد قصيرة و اشغالهم باخطاء الحكومات التي يعلوها الفساد لذلك لا تجرئ على المواجهة  خلال السبع السنوات الاخيرة
و يقولون الشعب كله يتكلم بالسياسة
اجل شنو تبونه يتكلم فيه و كل اشوي مجرجرينهم للانتخابات ونخلص من الانتخابات
تطلع ملفات الفساد
يعني هل ملفات الفساد صنيعة من المجلس مثلاً
ام ماذا
الامر المثير للأستغراب و الدهشة هو من تقدم الى المحكمة الدستورية ببطلان حل مجلس الامة مرشحين قد سقطوا و لم ينالوا شرف تمثيل الامة منهم عضو سابق و مرشحه
 هل هناك شيئ ام ماذا
خلينا نحلل الماذا
انا عضو سابق و قد رئيت ان الحل غير صحيح هل ارشح نفسي و ارفع قضية ؟؟ ام يا خال يا بو ثنتين
انا مرشح و ارى ان المجلس السابق حله باطل هل ارشح نفسي وارفع قضية ؟؟ ام يا خال يا بو ثنتين

مو ياختي اشوية منطق خلونا نصدق دفاعك عن المجلس المنحل انه حل حلاً باطلاً و ترشحين نفسك بالعقل اصدقها لو مو مرشحه نفسك 
يمكن اصدقها لروضان الروضان
ام ماذا
نرجع (لماذا الحكومية) و مستشاريها و بطانتها
في نهاية اي صلاة جمعة يوصون بالبطانة الصالحة
و اقولها بلعلن بطانتكم سلبت الكويت من عمرها 6 شهور  ومالها وكان يمكن تدارك الخطأ الا ان بطانتكم يا سمو الرئيس قد رائت انها لا تريد ان تخسر ثقتكم و تعترف بخطئها فاصرت و كابرت و سلبت من عمر الكويت و شعبها ستة شهور ومالها
 بل الامر الغريب و الافتقاد الى الحياء السياسي على الاقل اشوية حياء توكم مطلعين الشعب قبل 4 شهور
شنو تبونا نقول ما نبي مجلس ولا دستور
لن نكفر بالديموقراطية و الدستور التي اردناها و حارب لأجلها المؤسسون الاوائل وكافح لأجله رموز وطنية و اخيرا و اولاً مقولة صاحب السمو انه حاميه ونحن معه حماة لهذا الوطن و دستوره
كل المؤشرات تستدعي حضور ( ام ماذا ) بشكل مخيف لايصدقه عقل ولا له تبرير و يزرع كل المخاوف فليس من الطبيعي ان تكون اجابة الحكومة اي و الله اخطئنا بالاجراءات و يالا تعالوا لا تصيرون ماصخين و تكبرونها
يا سادة هذي بلد مو محل كزبرة لكي يتم سرقة ستة شهور من عمرها ومالها
طبعا شلة البوز اللي يقول المجلس يعطل التنمية اقولهم  شفتوا الصبات اللي باستاد جابر روحوا ضربوا راسكم فيها
حكومة عطلت البلد اكثر من هيك بسبب مكابرة مستشارينها و تصر على اللوائح و اكثر وحده تطنشها متى ما ارادت
و الله مالوم لما يقولون حكومة منتخبة من هيك تصرفات بدك هيك تصريحات
اما الهجوم المبرر و الغير مبرر على انجازات المجلس
اقول لكل من يفتح فاه ومبين ضرس العقل هل اطلعت على عمل اللجان بل سأسئلك عن قانون تنظيم القضاء و قانون تشكيل المحكمة الدستورية و المراسلات التي بين المجلس و القضاء طبعا لا تعرف انت قاعد ببيجامتك و تبي اسرع ريوق على وجه الارض و هو البيض المسلوق يا سادة هذا قانون يقدم ليدير بلد و لدينا في قانون المناقصات  اكبر دليل عند تقديمه و عند العثور على ثغرات قد يتم استغلالها نفس قانون مية فلس المتر على كم اقول ارض على البحر عشرين دينار
اربع شهور تم انجاز 7 او 8 قوانين فيها المادة 15 الحبس الاحتياطي المنافسات و الاحتكار صندوق دعم الطلبة، و غير هذا لا ننسى انهم لم يعرقلوا عمل الحكومة لكي لا تتذرع بعدم التعاون اكثر من الانتقائية الحكومية بالتعامل مع المستجوبين و عدد استجواباتهم
ام لماذا
يهمني جداً قانون تنظيم القضاء الذي كان مقدم و قانون الذمة المالية الذي كان انجز حالياً في اللجنة التشريعية
فا بقانون تنظيم القضاء جاء ببعض مافيه التالي
حق  المواطن بالتوجه الى المحكمة الدستورية
اعادة تشكيل المحكمة الدستورية من 9 اعضاء يتم ترشيحهم من المجلس و الحكومة و القضاء
تقييد حق المحكمة الدستورية في تفسير المواد الدستورية اللي كل اشوي تلجأ لها الحكومة
تحديد مدة رؤساء المحاكم و النظر بالطعون وووو ملف ليس بسهل كما لا ننسى ان الاولويات اختلفت فعندما تنط عليك تيارات اخرى كالعدالة و تريد تغيير احد المواد بالدستور و التي من شئنها تغير مجري الحياة التشريعية و القضائية كذلك
عندي ياخذ الموضوع هذا سنه و لا يتم سلقه حالنا كحال الدوائر الخمس و تشكيلتها
و عن موضوع الدائرة الواحده فقد اشرت بالتويتر عن مقترحين و مدونة تبنت الدائرة الواحده و تحليلها و كيفية نجاحها و هذه تحتاج الى تشريع و دراسة من كل الجوانب مو مصيبة باكر يطلع خطأ
ام ماذا
لن انزل الشارع الا اذا كانت المطالبة بمحاسبة من خلق هذه الفوضى بالبلد التي سرقت 6 شهور من عمره و من ماله


***تحديث بيان الاغلبية النيابية و الذي كأنهم قرؤ البوست***

إرسال تعليق