05‏/07‏/2008

القبــــس العــــدس


عندما تفتقد أمانة الكلمة
و تصبح بيد
من لا يخاف عليها
و ذلك بتوكيل الامر لغيير اهله في هذه الجريدة
التفاصيل لاحقاً
نبذة أولى عند
و سوف نوالي نشر المستجد قريباً
عند الأخوان
المدون
و المدون
و قريباً
المدون عاجـــل
و ينضم الزميل المدون
و كذلك المدون
و المدون فريج سعود
له وجهة نظر بموضوعه كذلك
أما المدون مقهور
في مدونته وراء الكواليس
يقول
اما المدون
فأفرد موضوعين
و الثاني ردا على بعض المهاترات
أما دهاليز أعلامية
للمدون كش ملك
فقد قال
شارع الصحافة
شارع البدون والوافدين
و الأن بعض ما سيورد بالموضوع المرتقب
هل لدينا صحافة كويتية
ام كتاب مقال كويتييون
السلطة الرابعة من يديرها
ملاحظة :اخواني انني قمت بمراسلة بعض الاخوان الذين لهم باع بمجال الصحافة لأكمل موضوعي هذا و اكون قريباً على حقائقه ، وكم أعجبني رد أحد أخواني المدونيين الذين قال لي :المهم هذه الرسالة فيها كلام بس ما فيها طلب محدد ،وكانها رسالة تعتذرون فيها مني لانكم ماطلبتوا اني اشارك بهذه الحملة طبعا لاني بالقبس ويمكن اعرف العراقي واخاف لا يفنشني بعد ونسيتو شكثر انا حرقت بالقبس ونشرت اللي هي منعته من مقالات
اقتبس هذا الجزء فقط لكم اخواني المدونيين لأبيين للسلطة رابعة أمانة الكلمة عند الكويتي وكيف هو قادر و قوي على بثها غير مغيبة
مو مثل مدير التحرير اللي بمسرحية حامي الديار
إرسال تعليق