27‏/06‏/2005

ليش مو لابس قحفية





ليش مو لابس قحفية







كلنا يعرف هذه القصه والتي القصد منها انه عندما يعجز الخصم الذي أمامك ودحض حجته
التي هاجمك على أساسها سواء كانت تلفيق او عدم فهم او غباء مستتر



هذه الشخصية يوجد منها العديد في وطننا العربي والاسلامي وهم ليسوا بقله قليله
وايضاً للإسف تلك الفئة ، منتشرة بل بدئت بالظهور منذ بداية إنتشار ثقافة الاعلام
المرئي والانترنت أي إستيراد الافكار والتابعية الأمعية البغبغائية .



أخذت هذه الفئة بالإنتشار بشكل سريع مع إنتشار الاحداث السريعه على المستوى العالمي
ونشطت خلال السنوات الخمس الاخيرة بكثرة لفئة عمرية معينة والتي يحلو لها الكتابه
بالمجال السياسي فما أن تتم إنتهاء إمتحانات الثانوية او اي مرحلة دراسية متوسطه
الا و إزدادت من خلال شراء ولي الامور لهم كمبيوترات و إشتراك إنترنت ، وبما ان من
كان أكبر منهم قد ضاع بهذا المجال حتى فلا لوم عليهم وذلك من خلال الجينات الوراثية
التي تفرض نفسها .



أما الفئة الاخرى والتي هي للإسف ايضا متقدمة بمرحلة عمرية ولكنها متأخره عقلياً من
خلال إستخدامها نظرية ليش مو لابس قحفية

بل الادهى والامر ان نجد الفئة الاخيرة متخصصه بالاقسام الترفيهية والفكاهة لكي
يكون هنا النقيض تماما من حيث الفكر والمجال ، بل سيستغرب اذا قال ان هناك مجال
وأسلوب تندري سياسي اقول نعم ومنهم الكاركاتيريون ، ولكن لندقق انهم هم من يكتبون
الموضوع ويبتكرون الفكره ، وهم متخصصون ومتابعون جيداً لمجريات الامور ومتابعون لأي
ملف ولديهم خلفية عنه

فا تخيلوا معي ايها الاخوة اي عبط سياسي بل عبط فكري ..... بل لنكون صريحيين إنها
النظرية التي نتكلم عنها



ليش مو لابس قحفية



فقط اقول لهذه الفئة إن لغة ونظرية القحافي هي من أرخص المستهلكات



على ربع على ربع على ربع

لذا نقدر ان نجعلها حجه عليكم وما اكثر الصلع السياسي الذي تعانون منه ولا تغطيه
الف قحفية لذا هي نصيحة

الفئة الاخرى التي لم أتطرق اليها كنت قد تطرقت اليها بمقال أخر وهو البحث عن
البطولة او صورة بطل يفتخر بالانتماء الفكري لها وسأدرج هذا الموضوع منفصل مع أنني
قد كتبته منذ مدة ليست بقليلة ولكن ماذا نقول الا بالإعاده إفاده



تلك أهم النقاط التي تطرقت اليها عن صيغة ما يدار بالمنتديات وخصوصا الاقسام
السياسية منها وقد أتضحت بنظرية

ليش مو لابس قحفية

إرسال تعليق