16‏/08‏/2013

أيتها الشعوب أنه البطيــخ

البطيخ لذيذ جدا بالصيف
للبطيخ شقين كويتي ومصري
الشق الكويتي

ضحكت جداً على مأثارته القبس ضد وزيرة الشؤون ذكرى الرشيدي
من انها عينت 3 من اخوانها ونفعت 3 من اقرابائها
شسالفة ليش مستغربين في ((مبرر)) قانوني و ((مبرر)) اجتماعي و ((مبرر)) عرفي
المبرر القانوني والمبرر الاجتماعي والمبرر العرفي والمبرر الاخلاقي
هو ((مبرر)) واحد
(( ديرة بطيخ )) فمن الغباء جداً ان ننظر الى هذه القضية دون ان نرى ابعادها السابقة
وذلك من خلال
ان معالي الوزيرة ذكرى لم تعلن ترشحها لخوض الانتخابات بعد حل المجلس لا اهي ولا معالي الست رولا
نوضح اكثر
المثل الشهير يقول "هذا ولدنا"
ولكن تم تأنيثه فأصبح "هذي بنتنا"
وهيك حكومة لازمها هيك وزراء
فلا قانون تضارب المصالح ولا اخلاقيات العمل ولا درء الشبهات لا ابداً خالص مالص يا معالي الشعب فالحكومة بكبرها عليها علامات استفهام
فماذا ترتجون من حكومة أعادة تدوير "شيله من اهني حطه اهني ورجعوه وغيروه وراضوه بمستشار"

حكومة نهجها "انت مشيها اللحين بعدين يصير خير"
فبلاش لماظه على قولة اخوانا المصريين الله يفك عوقهم
وعالطاري مصر
نأتي للشق الثاني من البطيخ
وهناك اكله شهيره بمصر بطيخ بالجبنة او جبنة بالبطيخ

فيبدو ان انقسام الشارع المصري قد تم اعادة تصديره لشعوب المنطقة حاله حال المسلسلات والافلام من الاعلام المصري
فما رئيته و لامسته فعلا هي حرب اعلامية بقيادة عسكرية ورأس مال خليجي
الكثير بمصر يتغنى بالمؤسسة العسكرية و كأنهم قبل أكثر من عام لم يملؤ ميدان التحرير معتصمين ويهتفون يسقط يسقط حكم العسكر
بل مازلت اتذكر ما قالوه البلاك بلوك زملاء تمرد عن فساد المؤسسة العسكرية


وبالرجوع الى المؤسسة العسكرية بمصر فنحن لا نتكلم عن نفس المؤسسة التي شاركت بأكتوبر و وووو
فقيادينها الحاليين لم يكونوا برتبة (( طالب ضابط )) اصلا وقتها
بل اخر الحروب التي خاضتها هذه المؤسسة هي عاصفة الصحراء اي ما قبل 22 عاماً وتحت قيادة أمريكية
موقفي من احداث مصر الاخيرة اعلنته بالبداية لست مع مرسي ولكني ضد حكم العسكر فما بالكم بالمؤسسة العسكرية الحالية التي علت اصوات ميدان التحرير فيها
يسقط يسقط حكم العسكر
الوضع بمصر تغير من
الجيش و الشعب يد واحده
الى 
الجيش والشرطة يد واحده
إدخلو مصر ان شاء الله أمنيين
إرسال تعليق