28‏/01‏/2012

خدعوك فقالوا مصدر السلطات


كذبة الشعب مصدر السلطات
تنص الماده السادسه من دستور دولة الكويت على ان :
نظام الحكم ديمقراطي السياده فيه للأمه مصدر السلطات جميعا .
استرجاع بيت الشعب او لمن لا يتحدث باللغه الغوغائيه اقتحام المجلس .. تعددت الأسباب و المبررات لهذا الحدث ولم يصل احدهم الى الحقيقه او ربما طمسها البعض الآخر لغاية في نفس يعقوب كل المؤشرات تقودنا الى الحقيقه ومن افضل منا بغض البصر عن الحقائق .. شعارات وهتافات و خطب بان المجلس و اعضاء الشعب مختطفين .. يصرخ شعب مغرر به بانه مصدر للسلطات ولكن ماهي الادوات الدستوريه التي وفرها الدستور لمصدر السلطات حتى يبين رفضه ويصدر حكمه !!
الخيار الأول ( غوغائي ) وهو ما شاهدناه من انتفاض لهذه الامه لتفرض كلمتها المسلوبه وتسترجع حقوقها المنهوبه من مجلس امه لم يجلس فيه احد الا من رحم ربي من اجل الامه.
الخيار الثاني ( مصدر السلطات ) ان تكون مصدر للسلطات فيتفنن كل مرشح بتسطير انجازاته التي اكثرها لا ترقى الا لان اجعله ( صبي مخيم ) كرئيس لجنة النظام في المرحله الثانويه او عضو بجمعية الرفق بالحيوان او حتى عضو بجمعية الهلال الاحمر فباب الانتساب مفتوح للجميع ولا يشترط فيها ان تكون عضو فعال بهذه الجمعيات باستثناء تفعيل جيبك .. ويظهر المرشح بلباس التقوى و الورع كما لو انه ( امام مسجد ) او ( قاضي تقي ) او ( خبير اقتصادي لا يتبعها زراعي ) او ( دكتور لا يتبعها فخري ) فتحمل معك سلاحك ( الجنسيه ) وتدخل معركة لجان التصويت لتزدهر الكويت بهذه الكوادر وهذه الكفاءات ولتمارس حقك بانك ( مصدر السلطات ) ولست مجرد ( مصدر من مصادر السلطات ) .. وبعد جلسة القسم تجد الامام يجر الفتوى تتلوها الفتوى ليحلل عطايا الحكومه والقاضي يجر الحكم تلو الحكم ليبرئها والخبير الاقتصادي يجر المخططات والرسومات والانحدارات المقعره والانعطافات المحدبه ليضع اثباته الاقتصادي في المال السياسي .. حينها اعلم ان دورك قد انتهى يامصدر السلطات لانك لست بنائب للامه يحاسب وزير مخطئ متى شاء ولكنك انت الأمه التي لا تستطيع محاسبة نائبها الا كل اربع سنين مره ..
فاما ان تكون غوغائي او ان تكون مجرد ( خبل ) لمدة اربع سنين تنهب اموالك وتضرب انت ومن معك بالجزمه وفي نهايتها ترجع لصناديق الاقتراع لتصدق كذبة ان الامه مصدر السلطات .
همسه لمصدر السلطات : لا تنتقد قاضي او تنتقد حكمه ولا تنتقد شيخ او تنتقد فساده ولا حتى تاجر و جشعه واخيراً لا تنتقد نائب للامه او تنتقد مواقفه فبالنهايه مصدر السلطات لا يملك حصانه دستوريه تعفيه من حكم الاعدام او تبديل حكم المبيت خلف القضبان الى خدمة مجتمع او كفاله ربع دينار
بقلم


احد الغوغائيين بمصدر السلطات
إرسال تعليق