02‏/08‏/2009

جعل امكم يوم جابتكم ابركت عليكم


زوجتي العزيزة بعد ان دام الله على زواجنا اربع سنوات و وهبنا الله طفليين
احببت ان اذكرك بهذا التاريخ بشخصيين دائما اردد اسمائهم
و لكن اليوم سأقول لك و لأبنائي
انه لولا الله سبحانه تعالى و تضحيات هذين الشخصين
لما كنا اليوم ولا وجود لأسرتنا الصغيرة
ابنائي اعلم ان اعماركم صغيرة لما ساقوله
و لكن كلمة بابا التي ترددونها فرحا و بكائاً كانت في علم الغيب في تاريخ 2-8-1990 فقد كان لشعب يعيش على هذا الارض فضلا كبيرا على ابيكم و وجوده نعم يا ابنائي فانا العتيبي الكويتي الجنسية القبلي العربي الاصل السني المذهب اوتني في بيتها إمراءه كويتية الجنسية عجمية شيعية المذهب بين بناتها عندما باغتني العراقيين بمنزل صاحبي الحضري الاسمر و عندما تم القبض على اصدقائي الذين هم كلهم كويتيين الجنسية لم ينظروا الى ما ذكرته لكم من مذهب و لا اصل و لا فصل و لم يقولوا لنفكر باهلنا و امهاتنا و نبلغ عن من هو ليس بمذهبنا او اصلنا بل جعلوني فردا من اهلهم كما كنت اجعلهم كذلك لأن اصلنا و فصلنا و مذهبنا كان الكويت و مازال و اريدكم كذلك و ساذكركم و ان اطال الله بعمري سأربيكم على ذلك
لأننا في بقعة صغيرة على العالم جمعت كل المذاهب و كل الاصول و صهرتهم في اصل و فصل و مذهب و عائلة وحده اسمها الكويت ، ابنائي انتم اغلى ما عندي لا املك من المال الكثير لكن املك وطن اهديكم محبته و لا ترخصوه ولا ترخصوه و لا ترخصوه فوالله الذي لا اله الا هو لو طلب هذا الوطن احد فيكم لدفعتكم بيدي اليه وانتم كذلك لو كنت انا ادفعوني ولا تترددوا
لذا اعيدها لا ترخصوه لا ترخصوه و لا تتناسوا شيئ اساسي ان الكرامة هي راس مالكم و اساس وجودكم و وطنكم وهب لكم الكرامة و العزة فلا و الف لا لمن يعتدي على كرامتكم و ياتي يعتذر او يطلب الصفح و العفو و يطلب منكم نسيان الماضي و ان خضعتم او تهاونتم يا ابنائي
فلن اتردد بقولها
جعل امكم يوم جابتكم ابركت عليكم


إرسال تعليق