15‏/01‏/2009

عودة الرحيل

بأختصار انه
جـابر الأحمـد


قد يكون اغلبنا هو من الجيل الذي شب على الدنيا و قد كان يتغنى
باغنية جابر ابونا من عمر عرفنا
بل من لحق على اول الثمانينات في شبابه
يختلف عليه الوضع الحالي
فقد عاصر عصر النهضة و الزهوة ان كانت هذه الكلمة اقرب للواقع اكثر

و اخذت التقلبات تتقلب
من ارهاب سياسي و تفجيرات و قطع علاقات الى ارتباك سياسي داخلي
الى خطف طائرات الى ازمة المناخ
الى و الى و الى الغزو
لكن لم يتقلب الكويتيين بمواقفهم
و بدء الوضع يعود الى سابق عهده
لكن بقية ورقة القومية العربية و تلك الشعارات التي سقطت
على مستوايي الشخصي وقبل الدخول الى عالم التدوين
الذي شاركني و عاصرني فيه ثلاث مدونون
كنا في خضم معارك يومية مع اشقائنا و اخوتنا في العروبة و الدين
لا لكسب مادي او معنوي
لكن لكلمة أمنا بها و نعلمها جيدا


نعم الكويت ليست سلعة او ورقة
من هذه المقولة
تجمع الحضري اللي من العاصمة و البدوي اللي من العاشرة
و الشيعي و السني
نعم كان هذا قروبنا ان صحت التسمية و سهر للفجر و مرات نغيب عن الدوام
بحث ارشيف النت نسخ فقرات من الكتب التاريخية بحث عن وثائق
لأجل الكويت
بالامانة انها ايام جميله
ايها الاخوة نختلف مع بعضنا برؤيتنا لسياستنا الداخلية نعم و اكيد
لكن الخارجية يبقى اسم الكويت
رحمك الله يا جابر الاحمد
و رحمك الله ايتها الايام الجميلة
إرسال تعليق