14‏/08‏/2008

شقلباظ افندي باريس







لم أجد أكثر رد وافي على مطالبات المهري
الا ما خطه السيد يوسف الشهاب بجريدة القبس

ولذا فما على الكويت إلا المطالبة بالديون على العراق خاصة وانه قادر على الدفع، ويكفي ان الفوائض لديه هذا العام 79 مليار دينار، وأظن ان كل هذا المبلغ يمكن للعراق أن يدفع منه. ولا أظن اننا سنكون أكرم من اليابان التي قالت: «إن العراق قادر على دفع ما عليه لليابان من ديون ولن نتنازل عن حقوقنا»، ونحن أيضاً نريد أموالنا ولا نقول لأهل العراق سوى «خذوا شطكم وهاتوا فلوسنا وبس».


• نغزة
الذين يطالبون هذه الأيام بإسقاط الديون الكويتية عن العراق عليهم أن يدفعوا لنا من جيوبهم إذا كان الأمر مهما لهم وإلا فما نريد منهم إلا السكوت لأنه من ذهب، وفلوس الكويت للكويت لأن زيتون العرب لم يصبح حتى اليوم للعرب، طال عمرك.


يوسف الشهاب

حتى لا ينط البعض
شلنا العمامة علشان قدسيتها و اكرر الحديث هنا كويتي بحت
لذا الشأن شأن كويتي كامل لا يخص انما يعم على الكويتيين كلهم
اذا لم يرغب البعض بالنقد و يبتدي بالكلمة المقبورة
خله يرتاح ببيته ولا يتكلم بالشأن السياسي و لا العام





الزميل مقهور
صاحب مدونة وراء الكواليس
سطر مقالة اكثر رائعة جدا
UpDate
من فريج سعود
إرسال تعليق