14‏/05‏/2008

الوداع يا ابو فهـــــد

اللهم ان عبدك سعد العبدالله الصباح
قد قبضت روحه و انا من رعيته
و انا اشهدك اني لا اطلبه شيئا
وان كان لي عنده حقا فاني اشهدك اني
قد حللته وابحته
اللهم تجاوز عنه و اجعل الفردوس داره



الوداع يا رجل التحرير








اعزائي اسمحوا لي ان ادعوكم الى قراءة هذا الموضوع
الذي هيج فعلا مشاعري
و برغم اختلاف الجنس واختلاف العمر
قد وضعت نفسي في مخيلتي بهذا الموقف الذي حصل
أترككم مع قصة طموح
لفتاة كويتية صغيرة وقد كبرت الان التقت بالمرحوم
حيث تقول في بداية حديثها
إرسال تعليق