15‏/09‏/2006

ولعها و لعها شعللها شعللها


بعد ان قال : قل لي ما هو الجديد الذي أتى به محمد


انك لن تجد الا اشياء شريرة وغير انسانية


مثل دعوته لنشر العقيدة التي بشر بها بحد السيف


وذكر مقطعا من حوار دار في القرن الرابع عشر

بين امبراطور بيزنطي و«فارسي مثقف». ويقول الامبراطور للمثقف


ارني ما الجديد الذي جاء به محمد

لن تجد الا اشياء شريرة وغير انسانية

مثل امره بنشر الدين الذي كان يبشر به بحد السيف

****


يا قداسة البابا


عز الله انك فتحت ابواب الشر


فا كأني اراهم


انتظروا الفرصة ليبررو افعالهم بن لادن وشلته في بقاع المعمورة


و فتحت باب الشر فعلا لكل من كان لا يؤيدهم ليتخذوا من هذا النمط حجة


ولم تترك مجال " و جادلهم بالتي هي أحسن "


لكي يرد عليك علماء الدين عن تراهاتك لقياسك الاسلام بهذه الطريقة


أستحمل ما فتحته على أبناء الطائفه المسيحية المسالمه ومنهم العرب



و الذين يعيشون بألفه و سلام


على العديد من الاراضي العربية الاسلامية


لكن ما شدني بهذا الموضوع والذي من الأكيد ان الفاتيكان



سوف يسارع لتبرير هذه المقوله


و غيرها من تحاليل يريدون ان يصححوا الوضع بها


الذي شدني هو عمانويل



اما القس عمانويل غريب فرفض الحديث



لانه لا يريد التعليق على حديث قداسة البابا «كقيادة دينية كبيرة»، الا انه



شدد على رفض الاساءة لاي دين ورموزه مبديا احترامه للمسلمين.



هنا امر اخر و هو مجمل حديثنا في الايام الاخيرة



لنقول كمثال ان الدستور الكويتي بالمادة الثانية بمادته تقول



مادة - 2

دين الدولة الإسلام، والشريعة الإسلامية مصدر رئيسي للتشريع




هنا يا عمانويل تهجم على دستور الدولة التي تعيش بها ،،، فا أين انت من هذا الموقع



يك و الا دو

إرسال تعليق